نظمت إدارة شؤون الطلاب حفل اختتام برنامج القيادات الواعدة بالكليات مرحلته الأولى، وحضره المشرف العام على الكليات  أ.د. عبدالرحمن بن محمد المزروع، والمشرف العام على مركز دراسات القيادة الدكتور صالح المحيميد وعدد من قيادات الكليات.

 وكان من أبرز انجازات المرحلة الأولى من مشرو ع برنامج تأهيل القيادات الواعدة (HLP) والتي شملت تدريب ٤٦ قائد وقائدة، قاموا بتنفيذ مشاريعهم على فرق عمل تجاوزت 220 طالب وطالبة في الكليات، وتنفيذ برامج مختلفة شملت دورات وورش عمل بمجموع 7242 دقيقة.

وأشاد المشرف العام على الكليات أ.د. عبدالرحمن بن محمد المزروع بإنجازات البرنامج والذي يعتبر من البرامج النوعية التي تقيمها الكليات من أجل إعداد قادة مؤهلين وتحقيق رسالة الكليات.

ثم قدمت الطالبة شهد يسرى كلمة نيابة عن زملائها وزميلاتها الطلاب، كما ذكرت تجربتها في هذا المشروع.

 وأشار المشرف العام على مركز دراسات القيادة الدكتور صالح المحيميد إلى أهداف البرنامج ورؤيته، وأوضح رسالة مركز دراسات القيادة وهي الجهة الداعمة لتطوير قدرات الطلاب القيادية من خلال البرنامج النوعي (High-potential Leaders Program) 

واستمع الحضور إلى نماذج قدمها كل من القائد نادر الحديثي ، ومحمد شربط، و عبدالرحمن فرحات و إبراهيم الطريفي، ونماذج أخرى من شطر الطالبات قدمتها القائدة هبه رمضان و أسماء بادخن و مها سعد زين العابدين وغادة قسيم.

ومن أمثلة المشاريع المقدمة برنامج تم تنفيذه لطلاب المرحلة المتوسطة بعنوان التوعية بمخاطر بسرطان الرئة، ودورة مراجعة مادة الأحياء لطلاب السنة التحضيرية، نادي القراءة ، طريق الاختصاص إلى بريطانيا، القلوب المتحابة، التوعية المجتمعية بمناسبة الشهر العالمي للتوعية بسرطان الرئة، أقوى من سرطان البحر ، الكتاب المسموع ، العادات السبع للأشخاص الأكثر فاعلية.

واختتم الحفل بتوزيع الشهادات على المشاركين والمجتازين المرحلة الأولى من مشروع تأهيل القيادات من القادة الطلاب و الطالبات.