عقد مجلس الجامعة، صباح هذا اليوم الخميس 16 شعبان 1441هـ الموافق 09-04-2020م، جلسته الثالثة للعام الدراسي 1440/1441هـ عبر وسائل التواصل برئاسة الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن محمد المزروع المشرف العام ، حيث ناقش المجلس عددا من الموضوعات الأكاديمية، بما في ذلك واقع تطبيق التعليم عن بعد.
وقد أكد رئيس المجلس في بداية الجلسة على أهمية مراعاة الظرف الذي يعيشه الطلبة في ظل هذه الأزمة الطارئة مؤكداً على أهمية الحرص على تذليل الصعوبات و توفير جميع سبل المساعدة لهم، وتشجيع الطلاب والطالبات على الإستفادة من خوض تجربة التعليم عن بعد والإستفادة منها.
وثمن جهود أعضاء هيئة التدريس المبذولة منذ بداية التحول إلى التعليم الإلكتروني عن طريق بوابة التعليم الإلكتروني وخاصة أن الجامعة طبقت الاختبارات الاليكترونية “أون لاين” من عامين تقريباً وذلك ضمن مشروع الشراكة الأكاديمية مع جامعة ما سترخت.
واستعرض المجلس آليات وإجراءات إنهاء الفصل / العام الدراسي الحالي الإستثنائية وبحث أفضل الحلول لسير العملية الأكاديمية.
وأشاد المجلس بالقرارات الحكيمة لمجلس شؤون الجامعات برئاسة وزير التعليم د. حمد بن محمد آل الشيخ والتي تصب في مصلحة الطالب والطالبة أكاديمياً من أجل التأكد من عدم تأثر المعدل التراكمي للطالب. وذلك من خلال خيار النتيجة النهائية من نظام التقديرات المعتمد إلى نظام (ناجح/راسب).
وجاء نص هذا القرار كالتالي «إلغاء حرمان الطلاب من دخول الاختبار النهائي، فجميع الطلاب مسموح لهم بدخول الاختبار، ويشمل هذا القرار جميع مقررات الفصل الدراسي».
ويذكر أن قرار الوزير شمل عدة نواحي فيما يتعلق بالمقررات التي لا يعقد لها اختبارات فصلية أو نهائية مثل التدريب التربوي والتعاوني، فيتم التعامل معها بطريقتين، إما اعتماد تقييم الطالب خلال الفترة التي قضاها قبل تعليق الحضور أو تقييمه بعد انتهاء فترة التعليق.
أما مشاريع التخرج، فيتم استكمالها بعد التنسيق مع أستاذ المقرر، ويتم عقد اختبارات نهائية باستخدام الآلية المناسبة.
ونصَّ أحد القرارات على «تمكين الطالب من الاعتذار عن مقرر أو عدة مقررات أو الفصل الدراسي كله، على ألا يؤثر ذلك على رصيده، على أن يتخذ الطالب قراره بهذا الشأن حتى يوم الخميس الموافق 23 أبريل 2020م.»
وأتاح قرار آخر الفرصة أمام الطلاب، لعقد الاختبارات النهائية في الوقت المسائي خلال شهر رمضان، مراعاة لظروف الطلبة، على أن تبدأ تلك الاختبارات من تاريخ 3 رمضان.
كما نصت القرارات على زيادة الدرجات المخصصة للأعمال الفصلية للمقرر الدراسي، لتكون كالتالي: 80 درجة من إجمالي الدرجة الكلية، و20 درجة للتقويم النهائي، مع فتح المجال لبعض المقررات التي لها خصوصية معينة.
وقال مدير الجامعة: ” من حق الطالب أن يحظى بالاهتمام والرعاية للاطمئنان على مستقبله الأكاديمي وحفظ الجهود المبذولة لإكمال مسيرته التعليمية “.
وأضاف الدكتور المزروع: ” كما نتمنى التوفيق لأبنائه وبناته الطلبة في تحصيلهم العلمي والعملي لتجاوز هذا الظرف الإستثنائي”.